“الأعرج” يشيد بأهمية دور عميد المسرح المغربي بمسرحه فى الرباط
محمد الاعرج وزير الثقافة والإتصال المغربي - أرشيفية

ففي يوم الأحد، تم إختتام المعرض الفوتوغرافي التوثيقي لمسرح البدوي، وهو المعرض الذي تم إقامته فى البهو الخاص بمسرح محمد الخامس، في مدينة الرباط، والذي تم إقامته تحت شعار “ذاكرة مسرح.. ذاكرة وطن”، والذي جاء أيضاً لمرور خمس وستون عاماً علي ميلاد تجربة عبد القادر البدوي المسرحية.

وفى خلال حفل الإختتام هذا، قام وزير الثقافة والإتصال المغربي، محمد الأعرج، بالزيارة التى قام بها إلي المعرض، بالتنويه عن تلك المباردة الفنية التى تقوم بتأريخ فترة شديدة الأهمية من التاريخ المسرحي المغربي، خلال أيدي الرواد الأوائل الذين سهرو علي إعلاء بنائه ووضع لبناته الأولي.

كما خاطب “الأعرج”، وزير الثقافة والإتصال المغربي، موجهاً كلامه إلي عبد القادر البدوي، عن الأهمية الخاصة لهذا المعرض، علي إعتباره بأن الذكري التاريخية تعد هي الأساس علي الدوم، وأشار “الأعرج” أيضاً خلال كلمته، إلي ان بناء المستقبل لا يمكن وأن يتم إلا بإستحضار الصفحات التاريخية.

كما حرص، وزير الثقافة والإتصال المغربي، علي الإنصات لعميد المسرح المغربي، البدوي، بكل إمعان وتركيز شديد، فى أثناء حديث العميد المسرحي المغربي هم المسار الفني الخاص به، بداية من إنطلاقه من الصور المعروضة، وما لها من دور كبير فى نفسه بإثارة المشاعر الجياشة التى ترتبط علي الدوم بالبدايات الاولي علي طريقه الفني، والذي أوضح بانه لم يكن مزورعاً بالورود، بل عاني الكثير من التحديات والمصاعب فى دربه الفني.

فمن بين الذكريات التى عبر عنها “البدوي” بأنها مازلت راسخة فى نفسه وكأنها حدثت فى يوم الامس، هو اليوم الذي خرج فيه أفراد فرقته بملابس المسرح الخاصة بهم إلي الشارع لكي يقومون بمشاركة الشعب المغربي فى أجواء من الحماس للفرحة الكبيرة بالإستقلال فى عام 1956.

وعبر عميد المسرح المغربي عن إعتزازه الكبير بمشاركة التمثيل مع الفنان يوسف وهبي، فى المسرحية التى كانت تحت عنوان “اولاد الشوارع”، والتى تم أدائها خلال الزيارة التى قامت بها الفرقة المسرحية المصرية الخاصة به إلي المغرب بالدار البيضاء فجر الإستقلال.

وفى خلال حديث البدوي مع “الاعرج” ، عن العلاقة التى كانت تربطه مع المسؤولين الذين تولوا مسئولية وزارة الثقافة المغربية، أوضح بأنه كان فى بعض الأحيان يربط ما بين المسرح والسياسة، خصوصا فى مسرحية “الحلقة فيها وفيها” السياسية فى الرباط، والتى تدافع الجمهور لكي يشاهدها مما تسبب ذلك فى كسر الأبواب الخاصة بقاعة العرض للمسرحية.

وأشار وزير الثقافة والإتصال، فى نهاية الزيارة التى قام بها لأروقة المعرض التوثيقي لعميد المسرح المغربي، البدوي، إلي الأهمية البالغة علي مستوي حفظ الذاكرة الفنية لمثل هذه المعارض.

جدير بالذكر بأن “البدوي” المحتفي به فى هذا العرض وبالتجربة المسرحية الخاصة به، يعتبر أحد اشهر الرواد المسرحيين فى دولة المغرب، من حيث الإخراج والتأليف والتشخيص، وذلك كله يقوم بالإعتماد علي الإمكانيات الذاتيه له.