اصدار الحكم الشرعي بظاهرة الاحتفال بعيد الام من دار الافتاء المصرية وتأكيد جوازه وبانه نوع من انواع البر

آخر تحديث : الخميس 16 مارس 2017 - 9:59 مساءً
2017 03 16
2017 03 16
اصدار الحكم الشرعي بظاهرة الاحتفال بعيد الام  من دار الافتاء المصرية وتأكيد جوازه وبانه نوع من انواع البر
مع اقتراب اليوم المشهور عالميا بعيد الام , يتناهي الى افكار الكثيرون هل من الجائز ان يحتفل الابناء بعيد الام مع والدتهم وان يطرحوا في مثل هذا اليوم , اجواء من البهجه والفرح والاحتفال بهذا العيد , كونه لم ياتي ذكره في الدين الاسلامي , وهل تعتبر ظاهره احياؤه نوع من انواع تقليد افكار الكفار واعيادهم ام انه ظاهره يحتذي بها الابناء لطرح قليلا من الشكر والاحسان على الامهات اللاتي بذلن اعمارهن فداء لابناءهم .
وف هذا الشان فقد تصمنت ابرز الاخبار الوارده في هذا اليوم الخميس 16 مارس 2017 , فقد جوزت دار الافتاء المصريه قبل ساعات من الان وشرعت ظاهرة الاحتفال بعيد الام , بل واعتبرتها نوع من انوع البر بالوالدين والاحسان اليهما , وبانها ظاهره غير مذكوره في الاسلام الا ان الاحتفال بها يعتبر مصدر من مصادر التحبب والتودد الى الام , واقبال اولادها عليها في مثل هذا اليوم الذي سنت فيه وانتشتر ظاهرة الاحتفال وتسميته باسمها ” يوم عيد الام ” وهو يوم الحادي والعشرون من شهر مارس من كل عام .
فقد صرحت الاداره القائمه على اعلان فتاوى الازهر الشريف ودار الافتاء المصرية , على إن ظاهره الاحتفال ” بعيد الام ” وبأيامها في نهاية شهر مارس وتحديدا في تاريخ 21 , تعتبر تكريما من الاولاد الى امهاتهم , وبالخصوص اولئك اللذين يسعون لتقديم معروفًا ويعتبرون ان هذا اليوم هو فرصة لإبداء المشاعر الطيبة نحوه تلك المراه اليت وهبت نفسها وحياتها لاجلهم .
فان يوم الاحتفال بعيد الأم هو من اجمل الايام التي يظهر فيها الابناء برهم واحسانهم الى الام ويقدمون القليل من العطاء تكريما لجهودها معهم طوال فتره حياتها .
ولقد قامت دار الافتاء في مصر بالتعبير عن حرية الاحتفال بعيد الام , وقالت فى بيان صحفى لها قبل ساعات بأن الاحتفال بيوم الام  أمر , حكمه جائز شرعًا ولا يوجد اي حرج فيه بل انه يعتبر مظهر من مظاهر البر والإحسان المأمور بهما شرعا للوالدين والذي يجب ان يكون من قبل الابناء على مدار الوقت وليس ليوم واحد في السنه فقط .
واستدلت دار الافتاء على جواز عيد الام شرعا بذكر ايات قال تعالى:
﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ﴾ سورة لقمان الايه 14 .
كما وقد صرحت دار الافتاء بهذا الصدد بقول , لا يوجد فى الشرع ما يمنع من أن تكون هناك مناسبة مخصصه للام , ويمكن من خلالها ان يتم التعبير من قبل الابناء عن حاله برهم بأمهاتهم، فان هذا الامر بمثابه أمر تنظيمى لا علاقة له بمسألة البدعة التى يشدو حولها كثير من الناس .
وعن من يقول بان يوم الام بدعه , فيجب ان يعلم بان البدعة المردودة هى ما أحدث على خلاف ماشرعه الدين الاسلامي .
واوضحت دار الافتاء لمن يلتبس عليه الحكم بان هذا الامر وجوازه شرعا يبدو جليا فى قوله الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم في حديثه الشريف حينما قال : “من أحدث فى أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد”
ومن الواضح في هذا الحديث له عليه افضل الصلاة والسلام بان ما يتم التاكيد عليه من الشرع يتم لأصله فإنه دوما مايكون غير مردود وبالتالي فلا إثم على فاعله .
حنين احمد من محافظة الشرقية - المملكة العربية السعودية - السن 30 عام حاصلة على بكالوريوس إعلام قسم إذاعة وتليفزيون أعمل كمحررة فى كابتن نيوز.