اخبار السعودية : اعلان وزارة الداخلية عن استشهاد احد رجال الامن على اعقاب عمليات اطلاق نار بالقطيف

آخر تحديث : الأربعاء 15 مارس 2017 - 7:08 مساءً
2017 03 15
2017 03 15
اخبار السعودية : اعلان وزارة الداخلية عن استشهاد احد رجال الامن على اعقاب عمليات اطلاق نار بالقطيف

في جديد ماتقدمت به اخبار المملكة العربية السعوديه صباح اليوم الاربعاء 15 مارس الجاري , خبر اعلان وزارة الداخليه السعوديه عن عملية استشهاد رجل أمن على اعقاب حالات اطلاق نار بين الامن ومجموعه من العناصر ارهابيه في المنطقه الشرقية مدينة القطيف , وعليها فقد جاء تصريحات المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه في مساء يوم امس 15 جماى الاخر 1438هـ، قد اشتبهت دورية مكونه من رجال أمن باحدى السيارات القادمة اليها من نوع ” برادو ” وتواجدها في منطقه مستشفى القطيف المركزي عند الساعة السابعة والنصف صباحا .

وعلى اثر مبادرة قائد الدورية رجل الامن الجندي الاول “فهد قاعد الرويلي “الذي قام باعتراض مداهمتها , فقد قام بالشروع بإطلاق النار وهو الامر الذي نتج عنه استشهاده ” تغمده الله برحمته الواسعه وكتبه من الشهداء ”

وفي صدد هذا الخبر فقد ابلغت وسائل الاعلام القريبه من وزارة الداخليه عن اقتراب زميل الشهيد في الموقع لايقاف تمرد المسلحين الارهابيين من إعطاب سيارة الجناة ومطالبتهم بالارتجال من السيارات في موقع الحادث , الا انهم بادروا بعمليات اطلاق نار بشكل عشوائي غير مكترثين بسلامة الموجودين والمارة , وعمليات الاستيلاء تحت تهديد السلاح على احدى السيارات في المنطقه , وكانت تخص طبيب تابع للمستشفى المركزي , وهي من نوع “فورد”

كما ولقد كان يوجد في داخل السياره زوجة الطبيب التي كانت تنتظره في مواقف المستشفى , وتم اخلاء المكان والمحافظه على سلامة المواطنين هناك , في حين ان عمليات المتابعة لازالت مستمرة لكي يتمكنوا من ضبط الجناة.

وفي نفس السياق فقد تم العثور من خلال هذه العمليه ومع الامر بعمليات التفتيش على المركبة من نوع “برادو” التي استخدمها الجناة على مجموعه من القنابل والمتفجرات من نوع “مولوتوف” وعليها فقد اتضح فيما بعد أن السيارة كانت مسروقة من مدينة الدمام وتمت سرقتها تحديدا في تاريخ يوم 20 / 7 / 1437 اي خلال العام الماضي .

وعملت الارهابيون على تبديل لوحاتها بعد وصولهم الى مدينة القطيف , كما وقاموا بالامر ذاته مع لوحات السيارة من نوع جيب “فورشنر”وهي التي كان يقودها الارهابي المطلوب – مصطفى علي عبدالله المداد , والذي تمت عملية قتله قبل يومان على ايدي رجال الامن وحماة الوطن في القطيف , وكان ذلك عند متابعته من قوات الأمن وتبادل إطلاق النار معه وتحديدا في تاريخ يوم 11 جمادى الاخر .

ومن الجدير بالاشاره ان وزارة الداخلية تقوم دوما بالاعلان عن مثل هذه الحالات والحوادث , بهدف التاكدي على ضرورة التبليغ للامن عن اي مخالفات مشتبه بها قد تودي بحياة المواطن  , وتشير الى ان ما قام به الجناة يدل على مدى إجرامهم المتأصل في نفوسهم وهو الامر الذي جعلهم لا يرعون شأناً لأنفس الأبرياء وامن الوطن والمسلمون .

بالخصوص في عمليات الارهاب التي جرت قبل ساعات , واستهدفت حياه مواطنين ابرياء من مراجعين وزوار للمستشفى أو سالكي الطريق في وقت الذروة التي كان فيها الجناة والامن في حالة مداهمات قرب المنطقه , ناهيك عن ما مثلته جريمة تملكهم لسيارات مسروقه بغرض الارهاب والتفجير والقتل ومنها سيارة الطبيب الذي تم ترويع وتهديد اهله فيها , وكانوا يهددون بطريقه العدوان على أموال محفوظه , والله يعلم وانتم لاتعلمون , وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون , ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم .

حنين احمد من محافظة الشرقية - المملكة العربية السعودية - السن 30 عام حاصلة على بكالوريوس إعلام قسم إذاعة وتليفزيون أعمل كمحررة فى كابتن نيوز.